محلية

المخلافي : نعول على الصين في إخراج اليمن من محنته وإعادة إعماره وتعافيه أقتصاديا

ريبون / كريترنت

قال الدكتور محمد المخلافي نائب الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني أن حزبه يعول كثيرًا على أصدقائه في الحزب الشيوعي الصيني ودولة الصين للشراكة في إخراج اليمن من محنته، والعمل على الصعيد الثنائي والدولي لإنهاء الانقلاب، واستعادة الدولة، وإعادة الإعمار، والتعافي الاقتصادي والتنمية، بالإضافة إلى تقديم العون للحزب الاشتراكي اليمني كصديق تاريخي للحزب الشيوعي الصيني، مما يمكنه من استعادة قدراته الإعلامية والتربوية في إطار الحزب والمجتمع.

وأشار المخلافي في ورقة قدمها في الندوة التي نظمها الحزب الشوعي الصيني لأحزاب اليسار العربي بعنوان “تطبيق الديمقراطية الشعبية وتعزيز التنمية المشتركة” الى أن الصين حققت نجاحاً غير مسبوق في مجال الديمقراطية الاجتماعية، وهذا يؤهلها الى إحداث تقدم اَخر في مجال الديمقراطية السياسية وبالتدريج وصولاً الى التعددية السياسية وتداول السلطة دونما خوف من الثورة المضادة أو الانقلاب على منجزات الشعب الصيني الذي تتعزز قدراته لحماية دولته ومنجزاتها، وهو تقدم سيفضي في نهاية المطاف إلى إقامة نظام ديمقراطي موحد في عموم الدولة الصينية. ونحن على ثقة بأن الصين قادرة وبالتدريج على تحويل شعار: “من الشعب والى الشعب ومع الشعب ومن أجل الشعب” إلى ممارسة فعلية في ديمقراطية العملية الكاملة الاشتراكية.

وأشاد بقوة النظام الصحي في الصين مرجعاً نجاحه إلى الجمع بين الديمقراطية السياسية والاجتماعية والاشتراكية وحرية السوق الأمر الذي مكنها من التغلب على كوفيد 19 وتطعيم أكثر من مليار مواطن، وتقديم لقاحات لأكثر من مائة دولة ومنظمة دولية، وتعهدت بتوفير ملياري جرعة بنهاية العام الجاري.

وزاد حققت الصين نجاحاً استراتيجياً ليس في انقاذ أرواح حوالي مليار ونصف من مواطنيها فحسب، بل ومليارات من مواطني دول العالم المختلفة، ومنهم مئات الملايين من شعوب العالم العربي ؛ وتابع وتضاف أهمية هذه النجاحات الى أهمية الحزام والطريق للنمو الاقتصادي العالمي وازدهار التنمية كأساس للمستقبل المشترك للبشرية جمعاً، وتعزيز التواصل الاستراتيجي وتعميق التعاون بين الأمة العربية والأمة الصينية وأحزابها التقدمية، وفي المقدمة أحزاب اليسار في العالم العربي.

واردف المخلافي قائلاً : نجحت الصين هذا العام، في القضاء على الفقر المدقع، وحدت من نسبة الفقر، حسب بيانات البنك الدولي في العالم، إذ كان للصين إنجازًا هامًا قدر بأكثر من 70% من جهود الحد من الفقر في العالم.

وفيما يلي نص الورقة :

إن ديمقراطية الشعبية، هي تجربة تجمع بين الاشتراكية والديمقراطية السياسية، وبذلك تجمع بين الديمقراطية السياسية والديمقراطية الاجتماعية، ويمثل الشق السياسي في إعمال اَليات الديمقراطية الشعبية المتمثلة في انتخاب القائمين على هيئات الدولة وتداول السلطة بين أفراد الشعب الذين ينتخبون لعضوية الهيئات البرلمانية المركزية ومجالس السلطات المحلية وينتخبون مباشرة من الشعب من خلال نظام انتخابي عام يلعب فيه الشعب الدور الأساسي وتكون الريادة فيه للحزب الواحد، وفي التجربة الصينية، هو الحزب الشيوعي الصيني. وتجمع الصين بين نظامين ديمقراطيين في الجانب السياسي، ويتمثلان في الديمقراطية الشعبية في كل أنحاء الصين، والديمقراطية التقليدية في هونج كونج، أي إقامة نظامين في دولة واحدة ولشعب واحد.

لعب الحزب الشيوعي الصيني خلال فترة حكمة الدور الرئيسي لوضع وتحقيق السياسة الاجتماعية للصين وبهذا يتكامل شقا الديمقراطية- الشق السياسي والشق الاجتماعي، وجوهر هذه التجربة الديمقراطية الشعبية في الصين ومحورها، هو الشق الاجتماعي للديمقراطية.

نجحت الصين في تحقيق الديمقراطية الاجتماعية بكل جوانبها والمتمثلة في ضمان الحق في التعليم والتطبيب لكل مواطن والمجانيين، وضمان حق العمل وتوفير فرصه وعدالة أجوره، وتوفير الضمان الاجتماعي في حالة العجز أو الشيخوخة، وتقديم كافة الخدمات الاجتماعية والثقافية المجانية، وبهذا تكون الصين قد كفلت لكل مواطن نصيب عادل من الثروة لضمان حقوق الإنسان الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبهذا حققت الصين لمواطنيها الأمن من الخوف والفاقة وحققت في الممارسة العملية الديمقرطية الشعبية.

تمكنت الاشتراكية ذات الخصائص الصينية من تحقيق الديمقراطية الاجتماعية عبر اَليات ووسائل وأدوات إقتصادية ذات طابع اشتراكي، وفي مقدمتها الملكية العامة للأرض ووسائل الإنتاج، مع السماح بالملكية الخاصة لوسائل الإنتاج، والجمع بين الاشتراكية وحرية السوق الرأسمالية التي تلعب فيه الدولة دور رئيس كمالك لوسائل وموضوع الإنتاج ومخطط للاقتصاد والتنمية.

لقد لعبت الملكية العامة للأرض في الصين الدور الرئيسي لقيام الاستثمارات الحكومية الضخمة في البنية التحتية، وبناء المدن الصناعية والتخطيط الحضري، ومثلت المشروعات الحكومية العملاقة في هذه الجوانب منطلقاً ومصدراً هاماً للنمو الاقتصادي السريع، وبذلك تمكن الحزب الشيوعي الصيني، وعبر اَلية الدولة، من مكافحة الفقر، وتوفير فرص العمل، وتوفير موارد كافية لحكومة الصين والحكومات المحلية، ومكنها ذلك من إحداث تنمية شاملة وعادلة قائمة على الجمع بين التخطيط الحضري واَلية السوق الموجهة، وبهذا تكون الصين قد تمكنت من الجمع بين متعارضتين- السوق الحرة والنظام الاشتراكي في الاقتصاد، وفي السياسة الجمع بين الديمقراطية السياسية والديمقراطية الشعبية.

وكان للملكية العامة للأراضي تأثير رئيسي على تحديد مسار النمو الاقتصادي في الصين، وهذا الأمر بدوره وفر شروط تحقيق العدالة الاجتماعية وتطوير السياسات الاجتماعية التي كان من شأنها كفال حقوق الانسان الإقتصادية والاجتماعية والثقافية، أي تحقيق الشق الاجتماعي للديمقراطية الشعبية، حيث صبت السياسات الاجتماعية بصورة مباشرة في دعم مجانية التعليم والتطبيب، وتقديم الخدمات المختلفة، وحققت هذه السياسات التوزيع العادل للدخل الوطني، وارتكز عليها ما سُمي بنظام المسؤولية الأسرية في الريف والذي بموجبه تحصل كل أسرة على قطعة أرض، وصار هذا النظام أداة رئيسية للحماية الاجتماعية من الفقر في المناطق الريفية، وبفضل تحديد المسؤولية الأسرية وتحديد الأجور الأساسية للعمال نجحت الصين في تقليص الفقر في المدينة والريف، علاوة على تأمين الدولة الصينية لكل مواطن تأمين طبي أساسي ومعاش تقاعدي.

ونجحت الصين في هذا العام، في القضاء على الفقر المدقع، وانجزت الصين في الحد من الفقر، حسب بيانات البنك الدولي في العالم، إذ كان للصين إنجازًا هامًا قدر بأكثر من 70% من جهود الحد من الفقر في العالم.

والتزاماً من الحزب الشيوعي الصيني بالديمقراطية الاجتماعية والسياسية صادقت الدولة الصينية على 26 معاهدة واتفاقية دولية بشأن حقوق الإنسان.

وبفضل الجمع بين الديمقراطية السياسية والاجتماعية والاشتراكية وحرية السوق تمكنت الصين من التغلب على كوفيد 19 بفعل قوة نظامها الصحي الذي مكنها من تطعيم أكثر من مليار مواطن، وقدمت لقاحات لأكثر من مائة دولة ومنظمة دولية، وتعهدت بتوفير ملياري جرعة بنهاية العام الجاري.

حققت جمهورية الصين الشعبية تفوقاً جديداً على ما عداها من دول العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في مكافحة فيروس كورونا، وأقامت شراكة إستراتيجية مع مختلف دول العالم، ومنها الشراكة الصينية العربية، مما عمق العلاقة بين شعوب العالم العربي والشعب الصيني وجعل أواصر التواصل أكثر متانة والصداقة أكثر عمقاً.

مثل نجاح الصين نجاحاً استراتيجياً لأن الصين لم تتمكن من انقاذ أرواح حوالي مليار ونصف من مواطنيها فحسب، بل ومليارات من مواطني دول العالم المختلفة، ومنهم مئات الملايين من شعوب العالم العربي، وتضاف أهمية هذه النجاحات الى أهمية الحزام والطريق للنمو الاقتصادي العالمي وازدهار التنمية كأساس للمستقبل المشترك للبشرية جمعاً، وتعزيز التواصل الاستراتيجي وتعميق التعاون بين الأمة العربية والأمة الصينية وأحزابها التقدمية، وفي المقدمة أحزاب اليسار في العالم العربي، التي تلعب مع الحزب الشيوعي الصيني الدور الرئيسي في تعزيز أواصر الصداقة والتعاون بين شعوب العالم العربي والشعب الصيني الصديق، وذلك من خلال تبادل الزيارات ونقل المعارف والخبرات وإقامة المؤتمرات والندوات ومن خلال مؤتمر التعاون الصيني العربي.

حققت الصين نجاحاً غير مسبوق في مجال الديمقراطية الاجتماعية، وهذا يؤهلها الى إحداث تقدم اَخر في مجال الديمقراطية السياسية وبالتدريج وصولاً الى التعددية السياسية وتداول السلطة دونما خوف من الثورة المضادة أو الانقلاب على منجزات الشعب الصيني الذي تتعزز قدراته لحماية دولته ومنجزاتها، وهو تقدم سيفضي في نهاية المطاف إلى إقامة نظام ديمقراطي موحد في عموم الدولة الصينية. ونحن على ثقة بأن الصين قادرة وبالتدريج على تحويل شعار: “من الشعب والى الشعب ومع الشعب ومن أجل الشعب” إلى ممارسة فعلية في ديمقراطية العملية الكاملة الاشتراكية.

ونحن في الحزب الاشتراكي اليمني نعول كثيرًا على أصدقائنا في الحزب الشيوعي الصيني ودولة الصين للشراكة في إخراج اليمن من محنته، والعمل على الصعيد الثنائي والدولي لإنهاء الانقلاب، واستعادة الدولة، وإعادة الإعمار، والتعافي الاقتصادي والتنمية، بالإضافة إلى تقديم العون للحزب الاشتراكي اليمني كصديق تاريخي للحزب الشيوعي الصيني، مما يمكنه من استعادة قدراته الإعلامية والتربوية في إطار الحزب والمجتمع.

اظهر المزيد
إغلاق