متابعات

الناشطة اليمنية إرتفاع القباطي تحصل على درع التميز وتقترب من وسام صانعات التغيير بالوطن العربي

ريبون / متابعات

حصلت الناشطة اليمنية إرتفاع القباطي على درع التميز كرائدة من رواد التغيير من الشبكة العربية للمشاريع وتنمية القدرات والأكاديمية العربية للتنمية.

وكانت القباطي قد فازت بالمرحلة الأولى لـ المؤتمر العربي المرأة القيادية والريادية -صناع التغيير،وقد أشارت صفحة الجائزة بأن القباطي فازت ضمن 45 شخصية نسائية بالوطن العربي من بين 250 مترشحة من الوطن العربي مكونة من شخصيات ورائدات وبرلمانيات ونخب في مجالات عدة في 15 فئة  للجائزة.

وأعلنت صفحة المؤتمر العربي :المرأة القيادية والريادية -صناع التغيير،تأهل اليمنية إرتفاع القباطي ومعها اسراء فروانة من فلسطين وفيروز الجلامدة من الأردن للمرحلة النهائية لنيل وسام صانعات التغيير بالوطن العربي ،وحسب إعلان اللجنة فإن القباطي وفراونة والجلامدة من أكثر الأسماء التي حصلت على تقييمات بعد المرحلة الأولى.

وبرزت الناشطة اليمنية إرتفاع القباطي خلال الحرب باليمن حيث كانت تدير حملات النظافة ورفع المخلفات بمدينة تعز وسط إمكانيات حكومية معدومه حينها ووضع أمني خطر ونجحت بعملها وكانت عامل مساعد في إعادة التعليم إلى جامعة تعز حيث قامت برفع مخلفات الحرب من الجامعة بعد سيطرة القوات التابعة للحكومة عليها بأيام وسط وضع امني خطر .

ووفقاً لصفحة المؤتمر العربي المرأة القيادية والريادية -صناع التغيير،التنافس سيمر على مرحلتين والمرحلة الأولى خاضتها المتنافسات عبر “التصويت-قرار لجنة التحكيم-توصيات الهيئات والمؤسسات الرسمية-عضويات”وجاء اسم القباطي ضمن الفائزات الـ45 بالمرحلة الأولى.

وقامت القباطي بحملات مكافحة البعوض في المدينة وساهمت بشكل كبير في التخفيف من حالات الإصابة بالملاريا وحمى الضنك وهي الامراض التي قتلت المئات من أبناء مدينة تعز منذ إندلاع الحرب وسط ضعف حاد بالجانب الصحي بالمدينة، وأسست القباطي منظمة الإرتفاع التي تقوم بأعمال خيرية وآخرى تتعلق بتأهيل النساء وتدريب النساء على حرف كالخياطة وغيرها تمكنها من دخول سوق العمل ومواجهة الظروف المعيشية القاسية التي فرضتها الحرب والاوضاع الإقتصادية باليمن.

اظهر المزيد
إغلاق