متابعات

شركة كمران للصناعة والاستثمار تدشن أول مصانعها خارج اليمن لانتاج السجائر

ريبون / متابعات

دشنت اليوم شركة كمران للصناعة والاستثمار  أولى مشاريعها خارج اليمن والمتمثل في مصنع كمران الأردن البالغ تكلفة مرحلتيه 27 مليون دولار والذي يعد اكبر مشروع استثماري يمني في الاردن.

حيث افتتح نائب وزير الصناعة والتجارة سالم سلمان الوالي وسفير اليمن في الأردن علي العمراني اليوم المرحلة الأولى من المصنع البالغ تكلفتها 17 مليون دولار بعد الانتهاء من تركيب خطوط الإنتاج الخاصة بالسجائر(الرفيعة) من علامات ( كمران ، ريدان ، وكريتر).

وخلال الافتتاح الذي حضره السفير البريطاني لدى اليمن مايكل ارون ـ والتي تعد شركة التبغ البريطانية احد شركاء شركة كمران ـ ، والسفير الأردني لدى اليمن سلمان الغويري، وعضو مجلس إدارة شركة كمران اقبال بهادر ورئيس مجلس إدارة المجموعة الأردنية للمناطق الحرة الدكتور خلف الهميسات ومدير عام المناطق الحرة مشهور الطراونة، أوضح رئيس مجلس إدارة الشركة عبدالحافظ السمة ان المرحلة الثانية والمتمثلة في تركيب خطوط انتاج سجائر (الكينج سايز) بانواعها ستبلغ تكفتها 10 ملايين دولار ليبلغ اجمالي المرحلتين قرابة 27 مليون دولار.

وعقب الافتتاح طافوا باقسام المصنع الذي ستبلغ طاقته الإنتاجية 15 الف كرتون في الشهر.

ونوه السمة باهتمام فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ورئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك بإنجاز المشروع.. مؤكدا ان المصنع سيمثل انطلاقة وجسرا للعبور الى منطقة الشرق الأوسط والجزيرة كما انه يمثل الرديف الفاعل لانشاء وتوسيع أصناف الشركة محليا.

ويعد مصنع شركة كمران الأردن (مناطق حرة) اول مشروع استثمار خارجي للشركة منذ تأسيسها عام 1963م والتي أصبحت من كبرى الشركات الوطنية لانتاج السجائر ومن اهم الشركات الايرادية للدولة ودورها البارز في تنفيذ المشاريع المجتمعية وفي مقدمتها بناء السدود والمدارس ودعم الشباب والاعمال الإنسانية.

وبحسب رئيس مجلس الإدارة عبدالحافظ السمة فإن مصنع كمران الأردن يعد إنجاز لجزء من الخطة الاستثمارية المستقبلية التي تم وضعها خلال السنوات الماضية .. وقال ” نحن اليوم نعمل فقط على تشغيل تلك الخطوط التي صنعت منذ خمس سنوات تقريباً وهذا المصنع سيسهم بشكل فاعل في رفد الخزينة العامة للدولة بالضرائب والرسوم من خلال زيادة تواجد اصناف الشركة في الأسواق اليمنية امام موجة التهريب الكبيرة المجهولة المصدر و التي تعاني منها الشركات الوطنية حيث يمثل رافدا إضافيا لتوسيع وانشاء أصناف الشركات الوطنية داخليا وخارجيا من خلال انتاج أصناف جديدة للأسواق اليمنية بما يساعد في تقليص السجائر المهربة الغير خاضعة لاي معايير صحية وتسبب خسائر كبيرة للاقتصاد الوطني.

واكد ان المصنع سيعمل على تعزيز تواجد أصناف شركة كمران الوطني ذات الجودة والتصاميم بما يتناسب مع متطلبات الصحة العامة والتقليل من مادة النيكوتين والقران وأول أكسيد الكربون.

ومن شأن عائدات المصنع العمل على دعم الاقتصاد الوطني بالعملة الصعبة من خلال المبيعات في المحيط الإقليمي المتمثل في منطقة الشام والجزيرة العربية.

يذكر ان شركة كمران تأسست عام 1963م حيث تملك الحكومة اليمنية 81ر27 منها في حين تبلغ حصة شركة التبغ البريطانية الامريكية 25 %، ونسبة 33 % اكتتاب عام بينما يملك البنك اليمني للانشاء والتعمير 66ر13 %.

اظهر المزيد
إغلاق