كتابات

“ويبقى الأمل “

ريبون / كتابات

كتبت/ فاطمة بايعشوت

الأمل باق وسيبقى وميضه يلوح بين حين وحين بقلب ذلك  الحالم الذي أيقن أن الأمل زاده الذي يتزود به حالما تشتد به مجاعات الظروف والسنين ، أمله بين حناياه كنبض قلبه  الذي بدونه لا يستطيع العيش ،فمثله بتمسكه بالأمل كمثل  ضوء الفانوس الباهت في إشتعالاته رغم تخبطه بالرياح وكل مايحاول إطفاء سراج نوره المضيء ألا أنه بقي مضيئا طاردا العتمة الموحشة عن المكان المتواجد فيه ،فتمسكك بالأمل دليل على أنك رأيت جمال الحياة بقلبك ولم تراها كما هم يزعمون ويقولون  بأن لا أحد يستطيع تحويل صحرائه القاحلة إلى واحة مشرقة.

لكن بأملك ستثبت لهم العكس وتلك الأحلام التي لطالما الكل استهتر بك لتفوهك بها ستستطيع الوصول إليها وإحتضانها بين يديك رغم الحطام، و سينبت ربيع أزهارها بألوان زاهية ستعكس سرورا بخاطرك وسعادة لايضاهيها وصف أو قافية شعرية ،وكيف لا وأنت قمت بتعهد أملك كذاك الذي حرث الأرض  وبذر الحب وتعهد بسقياها فأينع ثمار زرعه وقرت عينه بحصاد وفير ،  فإياك و التفريط بالأمل  إذا أردت العيش كما تريد وتطمح للمزيد #

 

اظهر المزيد
إغلاق